بيت العرايس و العرسان

اللي يحبنا ما يضربش نار عندنا

Thursday, April 12, 2007

عريس من الزمالك

هاي برايد انا واحدة متابعاكى من زمان اوى من اول ما بداتى , و متابعة تقريبا كل البلوجرز على اختلاف افكارهم و توجهاتهم لكن دى اول مرة احاول اشترك بالكتابة او بالتعليق على اى حاجة و بصراحة اللى خلانى اتحمس و اكتبلك اولا دمك اللى زى السكر لدرجة انى لما بكون قاعدة لوحدى و انا بقرالك بقعد اضحك و بخاف لحد يقول عنى مجنونة و لا حاجة لا سمح الله و اصل الحكاية مش ناقصة يا برايد يا اختى اصل اختك بينها و بينه شعرة( على فكرة و دا برضه بسبب الجواز و سنينه)ايييه ما علينا , المهم بقى انا لسه ما عرفتكوش بنفسى انا اكبر منكوا شوية انا فى التلاتينات( مش بكتيرقوى يعنى)و ليا باع طويل قوى مع مواضيع العرسان, حلوة باع دى مش كده و طبعا زى ما انتو عارفين ان اللى يعيش يا ما يشوف و انا بقى شوفت العجب فيه بس كلمه عاوزه اقولها , انه البخت واحد سواء البنت كان بيجيلها كتير و لا قليل و على راي طنط مامت واحدة صاحبتنا لما قالتلها يا بنتى يتغير الراجل و البخت ما يتغير و دا كان تعليق على ميلة بخت بنتها!!!! المهم طولت عليكو احكيلكوا على العريس بقى



____
فى يوم من ذوات الايام رن التليفون و ردت ماما : ايوه يا فلانة (دى طنط واحدة قريبتنا)ازيك و ازى الاولاد عاملين ايه
نونا (دا الاسم الكودى و اللى بيتغير ساعات حسب الظروف يعنى مثلا : ريتا العفريته او ناضا العضاضه و هكذا حسب الحاله) اه كويسة الحمد لله و اشمعنا يعنى هيه اللى بتسالى عليها؟!!! خير ان شا الله
(فترة صمت)
و بعدين ماما قفلت معاها و نديتنى و قالت انها جايبالى عريس و ان العريس دا بيشتغل فى مكان كويس قوى و مستقبله ما شاء الله و انه ساكن فى الزمالك من زمان اوى يعنى مش بس مامته و باباه لا دا حتى من ايام الجدود و ان العماره اللى ساكن فيها دى ميراث من جده لابوه انما بقى شقته اللى هيتجوز فيها فى الزمالك برضه لكن فى عمارة تانيه برضه بتاعتهم( على فكرة التفاصيل دي لها علاقة باللى جاى خلى بالكوا من مواصفاته هوا و عيلته) و ان سنه مناسب ليه و بيدور على عروسه بنت ناس و محترمه و من عيله كويسه زيهم كده علشان يكمل نص دينه و ان طنط قريبتنا دى شافت انى مناسبه له فى كل حاجه فرشحتنى ليه و فعلا تم تحديد موعد المقابلة ,



عاوزة اقول لكو ان انا من كتر ما شوفت ما عدش بحب العرسان يجوا البيت اول مرة بقيت بفضل اننا نتقابل فى مكان عام و بعدين لو حصل قبول يبقى يجى البيت – اصل مش معقول كل شويه ناس نازلة و ناس طالعة و البواب و مراته ربنا يتمم بخيريا مدام ربنا يكمل لها على خير يا بيه و بعدين ينزل كله على مافيش ,



المهم بقى جينا نحدد مكان بره و دا الا راسه و الف سيف انه يكون عندنا فى البيت !!! ما علينا يالله , و بعدين وصل العريس و معاه مامته ست كبيره شويتين فى السن اما باباه ماقدرش يجى لانه كبير قوى و صحته تعبانه , و بعد السلامات و التحيات و اللذى منه سالت طنط (مامته) بابايا :
الا هيه العمارة دى بتعاعتكو ملك و الاالشقة دى ايجار؟
و بمجرد ما بابا رد عليها ادته السؤال اللى بعده
و انتا بتشتغل فين؟ و عندك دخل تانى غيرشغلك؟ عندك شقق تانيه فى القاهره؟ واخد حاجة فى الساحل؟
و ما اقولكوش لما عرفت اننا مش واخدين فى مارينا بصت لنا بصه!!! (ناس بيئة احنا)
و يا ترى العروسة بتشتغل ؟ و بتروحى شغلك بايه؟ عندك عربيه؟
و بعد ما خلصت على بابا قصدى مع بابا اديرت على ماما!!!!
و حضرتك منين؟ عندكو ارض فى البلد؟ كام فدان؟ زارعينها ايه؟



والله العظيم ان دا اللى حصل و اللى ذاكرتى لسا فاكره منه اقل القليل لان الحكايه دى من زمان شويتين يجى 5 او 6 سنين كده بس من غرابتها مش قادره انساها, و هكذا يا حضرات تحولت القعدة كلهابقدرة قادر لاستجواب من قبل والدته لاهلى و اتقلب الحال فبدل ما ابويا هوا اللي يحاول يسال عن احوال العريس عشان يطمن على بنته بقينا احنا اللى مطالبين بكشف حساب عن كل ما نملك و ما فيش مانع من التلميح للى ممكن بابايا يخصنى بيه بعدين, مع انى عاوزة اقول لكوا انه اذا هوا ساكن فى الزمالك فاحنا كمان ساكنين فى مكان مايقلش ابدا عن كدا و كل حاجة فى البيت تدل على وضع ممتاز ابتداء من البيت وانتهاء بالحاجات اللى اتقدمت لهم كواجب للضيافة بالاضافه انه طنط الواسطه مش عبيطه هيا عارفه انه فى تناسب فى المستوى و علشان كده رشحتنى ليه ,



,و نسيت اقول لكم على الهديه اللى جابوها!!!!! اصغر تورتة فى التاريخ و ياريت على كده و بس لاء دى بايتة و مش اقل من يومين عندهم فى التلاجة و من محل مالوش علاقة لا بالزمالك و لا حتى ببولاق( التورته دى يا ولاد اترمت فى الزبالة بعد ما خرجوا فورا) و احنا قولنا ما ندقش فى الموضوع دا اصلا الأم كبيرة قوى و جايز هوا مش عارف فى الحاجات دى) و على راى بابا انتى ممكن بعدين تبقى تلفتى نظره بطريقة رقيقة و مش جارحة,



المهم بقى ان العريس طول الوقت دا ما اشتركش مع مامته فى اى حاجة و كان ساكت على طول و بعد ما نزلم انا و ماما و بابا بقينا نبص لبعض مش قادرين نفهم الست دي ازاى عملت كده و بعد جهد جهيد هدانا تفكيرنا انها ست كبيره و لسه عايشه فى الماضى و مش واخده بالها من كلامها و ان ابنها كان ساكت لانه محرج منها بس هيعمل ايه ما يقدرش يقولها حاجة قدام الناس سيبكم اولاد الناس المتربيين حاجة تانية برضه!!



, تانى يوم اتصل العريس بيه و ابدى اعجابه و رغبته فى انه يتمم الموضوع و بصراحه انا توقعت اى تعليق على كلام والدته من نوعية ماما ست كبيرة او اىحااااجة و لكن ما فيش و اتكررت مكالماتة على نفس الحال لمدة3 ايام و بعدين فوجئنا بطنط الواسطة بتكلم ماما و هيه محرجة و فنص هدومها و بتقول لها ان والدته كلمتها فى التليفون و هيه زعلانه اوى لانهم عاوزين يجيبوا الموضوع على جنب بقى علشان يشوفو يكملوا ولا لا ؟ عاوزين يعرفو التفاصيل الدقيقة عننا



, يعنى لازم نفهم انهم عيله كل البنات اللى بيدخلوها لازم يكونوا عندهم دخل محترم و شهرى ثابت من اهاليهم و عربيه كويسة قوى لانه عيب البنت اللى تدخل عيلتهم تكون بعربيه اى كلام!!! فتصوروا بقى لو مافيش عربيه اصلا!!!
و مافيش مانع ان باباها يكتب لها شقه اواي حاجة باسمها و اللى مزعل الست قوى انها ماقدرتش تعرف كل المعلمات دى مننا و ان ابنها الهمام حاول يستانف الاستجواب لما كان بيكلمنى لكنه ما خرجش منى بفايدة تذكر فلما زهقوا مننا قرروا يكلموا الواسطة بصراحة بقى!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!



طبعا نهينا الموضوع معاهم بالعبارة التقليدية انه مافيش نصيب و خلاص و احنا بنضرب كف على كف و مع خلفية الموسيقى التصويرية لاغنية الرائعة وردة (هيا الدنيا جرى فيها ايه على حتى الناس صبحت مش هيه) ايش حال لو ما كانوش ولاد عز قديم و متاصلين فيه كانوا عملوا ايه ؟ المهم بقى انه و بعد مرور حوالى سنه على هذا الحادث الاسيف جت طنط الواسطة و قالت لنا انها العريس كلمها من كام يوم و انه سالها عليا اذا كنت اتخطبت و لا لسه لانه بعد ما رفضناه و ما قلناش ايه السبب دخل كذا بيت بعد كده و الظااااهر يا ولاد والله اعلم انهم عرفوه غلطه فعرف اننا كنا ناس طيبن قوى ( اصل انا كنت اول عروسة المحروس يشوفها) و كان نفسه يرجع يتقدم تانى بس على ميييين توبه و النبى توبه.




إمضاء..نونا
قصتها و بأسلوبها



32 Comments:

Anonymous Tam said...

This comment has been removed by a blog administrator.

5:24 AM  
Blogger emos said...

هدانا تفكيرنا انها ست كبيره و لسه عايشه فى الماضى و مش واخده بالها من كلامها و ان ابنها كان ساكت لانه محرج منها بس هيعمل ايه ما يقدرش يقولها حاجة قدام الناس سيبكم اولاد الناس المتربيين حاجة تانية برضه!!

بتفكرينى بأهلى
نفس الموقف اللى اتحطيت فية و اعدنا نقول معلش ناس طيبين و كبار و حساسين و خدنا على دمغنا فى الاخر الحمد لله اناها جت على قد كدة

و النوعية دى من الناس بتبقى عايزة تجوز ابنهم عشان يتفشخروا بية من عشان يفرحو بية
و الولد بيبقى عايز يجوز عشان الناش يقولوا ان عروستة حلوة و يا بختة و لافلام الهندى دى

لولا ان انتى اكبر مننا حبة صغيريين كنت افتكرتة خطيبى السابق

حسبى الله و نعمة الوكيل فى الاشكال دى

7:33 AM  
Blogger The Groom said...


العريس شكله مش وحش أوي يا صديقتي نونا

بس حاولي تديه فرصة تانية

ولا ايه؟

وكمان

والدته ربنا يهديها و شكله ممكن يكون اتغير

أما بقا ان في ناس كده فعادي كتيييييير

وانت كان لازم تقعدي معاه قعدة لوحديكم تاكلي بيها دماغه

ربنا يصلحلك الحال يا رب و نسمع عن فرحك قريب أوي

تحياتي من ماناساس البلد

9:27 AM  
Blogger هدى said...

انا مختلفة معاكي يانونا

نظرة الناس لفلوس العروسة او العكس فلوس العريس مش نظرة قديمة ولا حاجة بدليل ان الناس لسه متمسكة بيها

ودا بيحصل طول الوقت

مش معايا كبنت لكن كمان مع اخويا

والكلام عن اللي هيورثوا هو اول حاجة الناس بتسالوا عنها

والحقيقة الذنب مش على حاجات ورثناها من ايام الباشا والجنايني

ولكن الحياة النهاردة بقت كلها ماديات
ومافيش فرصة ولا بيئة مناسبة للمشاعر او الاحاسيس او العائلات الكويسة او الاصل الطيب

معاك كام تسوى كام

و

تحياتي

7:47 AM  
Blogger shams said...

أنا معاكم ان السؤال عن العيلة والأهل والفلوس والدخل والكلام ده مطلوب ومطلوب جداً كمان بس مش بالطريقة اللي كانوا بيسألوا بيها دي .. هو تحقيق ولا إيه ؟
كان ممكن جداً يسألوا بس بطريقة ظريفة .. في وسط الكلام مش عاملين زي وكيل النيابة والعروسة وأهلها هم المتهمين

وبعدين عيب خطير ان العريس متكلمش ولا كلمة .. إلا إذا كانت شخصية مامته هي المسيطرة تماماً وكلياً ولما كان بيكلمها في التليفون كان عايز يعرف معلومات عنها مش يتعرف عليها هي شخصياً وده موش كويس

ربنا يرزقك بابن الحلال اللي يسعدك يا نونا ويعوض صبرك خير .. قولي آمين

7:52 AM  
Blogger سكينة said...

عزيزتي نونا
ولا يستاهل ظفرك حتى خليه يستنى العربية الشيك وصاحبتها اللي الله أعلم تطلع ايه في الآخر
بعد تحولي من لاعب إلى موجه في موضوع الجواز ده جبت عروسة لحد من معارفي وصدقيني كنت فاكراهم ناس شيك ومحترمين
قوم في وسط القعدة لقيت الهانم مامي بتسأل البنت هيا المدافن بتاعتكم فين
؟؟؟؟؟
يعني الاهتمام مش بس هنعيش فين لاءه برضو هندفن ونجامل فين
!!!!
كلام مامة صاحبتك غلط الرجالة هيا هيا منذ الأزل ولكن البخت محدش عارفه فما بين طرفة عين وانقباضتها يغير الله من حال إلى حال
اضحك كرر ليه تضايق وتزعل
هتتجوزي إن شاء الله لكن يا رب حد عدل

11:27 PM  
Anonymous شيرين said...

للاسف تفكير اهل العريس بقي دلوقتي كده .. بس ولايهمك خيرها في غيرها

7:16 AM  
Blogger صوت فيروز said...

ايش حال لو ما كانوش ولاد عز قديم و متاصلين فيه كانوا عملوا ايه ؟
هاهاهاهاااا
ده يا ماما عشان يحفظوا علي نفس المستوي , امال انت فاكرة ايه
ازاي يعني يحافظوا علي جينات الفلوس من غير اي طفرات فقرية او افلاسية
لو دول كانوا ولاد عز صحيح و باباهم باشا كانوا هيبقوا النهاردة شحاتين بعد الثورة و افتكري يا امي رد قلبي, انجي بقت شحاته
لكن هما بقي طلعوا ناصحين
اللي يتاخد فلوسه منه العروسه تكون واقفه علي حيلها
مش اي كلام
و بخلاف الطريقة السخيفه بتاعتهم دي
انا شايفة ان موضوع المديات ده مهم و لازم نعرفه بس اكيد في اسلوب احسن و مش يبقي هو ده الاساس
اللهم اعف بنات و شباب المسلمين قولوا امين

1:14 AM  
Blogger Dalia said...

نونا
احمدى ربنا ان الموضوع ماتمش
انتى شكلك كنتى هتتجوزى مامته مش هتتجوزيه هو

2:52 AM  
Anonymous Anonymous said...

ليه الأستغراب ؟ ما ده شىء بيحصل كل يوم الف مرة مع كل واحد بيتقدم لواحدة ، مرة من اجل التغير اسمع انها حصلت لواحدة مش لواحد

2:31 PM  
Blogger Noony said...

سبحان الله

هي جوازة ولا بيع وشراء ولا اية أصله دة؟

مش قادرة أقول أكتر من كدة

أسفة بجد..دمي اتحرق

نوني

4:36 PM  
Blogger Shower-Mirror said...

انا زعلان على التورته بصراحه ...

ههههههههههه

ياجماعه ده انا على كده ظلمت اهلى بقى ... دول مااتدخلوش فى جوازى خالص ...و كل حاجه انا اللى اتفقت عليها ,,,

صحيح ..صدق اللى قال

الرجاله خلصت فى الحرب

تحياتى و و لا يهمك .... و بلاش عرسان الزمالك ياستى

12:42 AM  
Blogger ody911 said...

هههههههههههههههه


معلش

فى ناس بتحب تاخد كل حاجة

مع إنها مش محتاجة


عادى بقة
أودى

5:11 PM  
Blogger Ahmed Moghazy said...

عايز اسأل سؤال يا نونا

وديتى التورتة فين؟
بجد
والبعدين ازاى مجبتيش عربية ؟ دا اسمه كلام ياشيخة؟
احنا عايشين فى ايام سودة
لا الايام مش سودة
استغفر الله العظيم
الناس هى اللى بقت سودة
والله حرام
والله هنقف قدام ربنا حفايا , عرايا
وهنتسأل عن كل شىء
يعنى مش مهم الاخلاق والدين
اهم شىء الفلوس

ياريت تشرفينى على مدونتى البسيطة
www.amoghazy.blogspot.com

5:03 PM  
Blogger Esmeralda said...

حلو تنبهينا لملاحظه مستواهم فى الاول عشان ناخد بالنا بعدين

6:56 AM  
Anonymous Anonymous said...

ده بمنتهى البساطة تكسري وراه

سبع قلل و زير

2:56 PM  
Blogger truelove said...

انتوا عارفين يا جماعة انا بحب ونفسي اتجوز بص نفسي اتنيني احب بساصل الجواز ده حساه بيقتل الحب بس اهو شر لابد منه

6:15 AM  
Blogger السندريللا السعيدة said...

ولا يهمك يا نونة ربنا يعوضك خير يا رب..خير ماعملتو ..انكم رفضتوه ولا يستاهلك ..

9:19 AM  
Blogger elzain said...

لييييييش ! شوفيه مره ثانيه و عطيه فرصه,, يمكن الراجل تغير ! ولا الماما بتاعته جاها حاجه صلح لها تفكيرها الهايف ده !
انتي مش خسرانه حاجه..كده ولا كده انتي اللي عندك الكلمه النهائيه بالموضوع !

2:52 AM  
Anonymous Anonymous said...

سلام يا جماعة شوفى بقى من غير نفسنة ولا حاجات من دى باركى من قلبك لشاهيناز على العريس السقع ده وقولى عقبالك وبلاش طمع الراجل قلبه دق ووقع فى الحب ولا حدش سمى علية بس برضة يا استاذه زى ما انتى نفسك تتجوزى فيه شباب كتير من امثالنا مستنى الفرج بس انتوا خففوا شوسة ورينا يرزقك استاذ حمادة على صغير زى ما رزق اختك شاهسناز حمادة الكبير
امضاء
عاوز اتجوز

1:24 PM  
Anonymous Anonymous said...

ولا يهمك الجايات اكتر من الرايحات

بس انا شايف انك تديله فرصة تانية يمكن يكون اتعلم من اللي فات
وامه هديت وهو بقي له لسان يعبر بيه عن نفسه

4:13 AM  
Anonymous علي said...

المشكله انه من الزمالك انتي عارفه لو هو من الاهلي اكيد كان هيكون عنده اصل بس تعملي ايه في الزمالك
والزمالك يعني مالك ومالي احمدي ربنا
ايه رئيك في واحد من الاهلي اهلوي يعني يا اصيل وابن اصول ومش هسال عن العربيه والا الشقه والا غيره
وسيبك منهم ده مافيش غير ايمه ومركز ووظيفه ميري
يارب اشوفك في الكوشه وبس ما انا منتظر الدعوه واكيد هاجي وهجيب تورته يا ستي كمان 7 ادوار وارضي
امضاء عريس من الاهلي

1:22 AM  
Anonymous Anonymous said...

da beyfakarny b wa7ed et2ademly bas kan mn madinet nasr..nafs el nezam ...el 3omara deah beta3etko? btroo7 sho3'laha ezay? ma3ahash 3arabeya??? offfffffffff...3alam day3a tamaman..wala yehemek ya noona...testahly ely ye3raf y2adar banat el nas sa7...

12:34 PM  
Blogger mody said...

مديـــنة أشــــباح المـــاضي
كانت لهُ في مكتبة الحُب رواية تنسلُ من بين أجزائها حسراتٌ من فعل الماضي ودموع كابدها في ليلٍ طويل .. ليروي غصنَ حُبهِ بمشاعر وعواطف النبلاء كان ينتهج مبدأ الحُب الصادق والوفاء إلى أخرِ لحظةٍ في العُمر كان يدفع ضريبة لماضٍ ليس لهُ أي ذنبٍ فيه سوى أنهُ كان ماضٍ يظمُ حبيبته التي أُخذتها الأيام منه كان يظهر هذا الشئ ويلتمسهُ كل مقابل أما في تصرف وأما في نظراتٍ مبهمة يستشعرهُ ويصيبهُ بالحزن ومرارة الفراق عاش سنواتٍ كان يعاني فيها برودة المشاعر ويقف دائماً عند نقطةٍ تتفرع لسلك أكثر من طريق واحد وكأنه سفينةٌ تطفو على بحرٍ من جليد فهو يصل إلى نقطة أللا عودة
أصبح يتخبط كالمجنون فاليأس أصبح ذاك السور الذي يعجز عن تسلقه .. الهرب كان أجدر طريق يبدأ منهُ أول الخطوات ..
فأذا بهِ يسير في طريقٍ موحش وقد ترك خلفهُ أنسانةً أحبته بكل ما تعنيه هذه الكلمة من مشاعر وأحاسيس أصبحت هي بالمقابل تدفع ثمن موقف أخذهُ ذاك الطريق المثالي الذي ربما سيجد نفسهُ فيه في يوم من الأيام دخل في طريقٍ موحش والظلام في كل جانب .. السكون .. ترقب .. الخوف من المجهول
كلها أمورٌ دفعته أن يصل إلى مدينة تقع في قلب الظلام حيثُ أرصفةُ الشوارع تغطيها الأوراق اليابسة وتمايل الأشجار برياحٍ باردة وحركات تلاطم الأبواب والشبابيك هنا وهناك
كانت مدينة خالية من البشر عندها وقف منصتاً أمام هذا الواقع المبهم فدخل تلك المدينة وأذا بالطريق يجرهُ إلى بيتٍ كان بابهُ مفتوحاً .. ودخل ذلك البيت نظر في كل أتجاه فأذا بقطع تلك الأثاث القديمة المغطاة بوشاح أبيض وكأنها كفنٌ لها ويعلوها غبار لم يكن ليومٍ واحد بل كان لسنواتٍ عدة فراح يختلس النظر هنا وهناك إلى أن وقعت عينهُ على لوحاتٍ معلقة في غرفةٍ مجاورة دفعهُ الفضول أن يدخلها فأذا بمكتبٍ عليهِ بعض الكتب والأوراق وقلمٌ ملقى عليها ومحبرةٌ قد جف حبرها
فأذا بنسمةِ هواءٍ تحركُ شباك الغرفة حيث الصمت كان لغةُ المكان جلسَ على كرسيٍ ليقرأ بعضاً من تلك الأوراق شعر بحركةِ شئ بالقرب منه مد يدهُ إلى تلك الأوراق فسمعَ صوتاً وكأنهُ لأنسان وهو يقول ..
لا تلمس شيئاً واقع الموقف كان أصعب ما يكون ألتفت يميناً وشمالاً فلم يبصر أي شئ وعاد لهُ الصوت مرةً أخرى ......
لا تتعجب ولا تستغرب ولا يصيبك الذهول فالأيام سائرةٌ بيني وبينك وبين الجميع بصماتها تبقى بتلك اللمسةِ الحزينة على قلوبنا
فأنا كنتُ يوماً شاباً مفعماً بالحياة أراقص حتى الهواء في طريقي .. أضاحك كل الناس وقعتُ أسيراً لفتاة أحسستُ بشئ يجذبني إليها راقبتها أكثر من مرة وأنتظرتها عند كل رصيف وصلت الحالة إلى أن القلب يعتصر شوقاً لرؤيتها في كل لحظة تطرقتُ لهذا الحدث إلى أنسانٍ كان أقرب صديقٍ إلي .. أفصحتُ عما حدثَ لي في تلك الفترة فأجابني أنهُ الحب هذا الشعور كان أول شئ يطرق بابي فأنا لا أعرف ذلك الزائر الغريب عشتُ ذلك الشعور مع تلك الأنسانة أحلى أيام عمري وفي يومٍ من الأيام أصيبت تلك الحبيبة بمرضٍ كان السبب في أن تفقد حياتها حينها ثرتُ كبركان مستعر وتحولت إلى أنسان لا يجر ورائهُ سوى أذيال خيبة الأمل تحولت إلى أنسان يائس لا يعرف ماذا يريد مجرد شبح لأنسان متعب بقيت أناجي طيفها طوال تلك الليالي التي لم أذق فيها طعم النوم وعندما تبزغ شمس الصباح لليوم التالي أذهب مسرعاً لأجلس بالقرب من قبرها حتى أنني لا أشعر بطول النهار بقيت على حالتي تلك سنواتٍ عدة لكن في يومٍ من الأيام حدث شئ لم أكن أتوقعه .. حركت بي المشاعر أنسانة حاولت أن تعطيني كل الحب والحنان والدفء والأمان لا أنكر أنني أحببتها بقدر ما تحبني أو قد يكون أكثر لكنني بقيت سجين ذلك الماضي وذاك الحب الأول الذي ولد في أحضاني أول مرة كنتُ سارحاً دائماً وأنا أجلس بالقرب منها وكانت تعرف أنني أفكر بالتي فقدتها حاولت أن تفهمني بكل الطرق لكنها بالنهاية عجزت أرادت أن تنتشلني من ذلك الواقع لكنني مع الأسف رفضت ذلك إلى أن جاء اليوم الذي فقدتها بهِ .. وها أنا كما تراني فقدتُ كلُ شئ سوى أنني بقيتُ رهيناً لماضٍ قد فرضهُ القدر عليْ ....
عند ذلك أختفى ذلك الصوت سحبتُ يدي من على تلك الأوراق ونهضت والحزن قد قطع قلبي فقد تذكرتُ نفسي وما فعلت وخرجتُ من تلك الغرفة وذاك البيت بالكامل بقيت أسير في هذه المدينة الموحشة وأنا أتذكر تلك القصة ..
مررت ببيتٍ كانت الزخارف تطرزه وكان بيتاً كبيراً لكنهُ كان مهجوراً أيضاً ولمسةُ الحزن على كل جزءٍ منه تكاد تكون توقيعاً للزمن والحزن الذي يخيم على ذلك المكان أقتربت منه ودخلت إليه لكنني أسمع أصوات بكاء لفتاةٍ في أحد غرف ذلك البيت فقد كان عددها كثيراً تتبعت صوت ذلك البكاء وتسلقتُ أحد الأدراج ورحت بكل سكينه أنصتُ بأُذني إلى أن وجدتُ تلك الغرفة التي يخرج منها ذلك الصوت أردت أن أفتح بابها لكن شعور الخوف كان كبيراً في داخلي فقلت في نفسي لأستجمع شجاعتي وأدخلها فأنا أريد أن أعرف ما الذي يحدث خلف ذلك الباب وفعلاً مددتُ يدي ففتحته ودخلت ....
لكنني لم آرى شيئاً سوى الصوت الذي كان بداخلها خرج مني صوتاً مرتجف وقلت من هنا ؟؟ من الذي يبكي ؟؟
فجائني صوتٌ مليء بالحسرة وهو يقول لقد فقدت حبيبي لقد ضاع كل شئ سألتها وكأنني أتحدث مع نفسي فأنا أصبحت في هذا الموقف كالمجنون .... كيف ؟؟
تحدثي ؟؟ فأنا منصت .. فعاد الصوت مرةً أخرى وأجابني
كان لي حبيباً عشقتهُ بكل معاني الحب وأعطيتهُ كل ما لدي .. لم أبخل بأي شئ لكن مع الأسف كان شاباً بعواطف مشتته ورأي متغير لا يعرف ماذا يريد أحب فتاةً أخرى وتركني وذهب إليها بعد ما عشتُ معهُ سنوات الحب فقد كان كاذباً بحبه وحتى تصرفاتهُ معي كنتُ تلك الأنسانةِ المخدوعة التي عاشت أجمل أيام عمرها في أكذوبةٍ صدقتها وفي يومٍ من الأيام تركني ورحل ....
بقيت أعيش على أطلال الماضي وأتجرعُ منه كؤوس الحسرةِ والمرارة في كل لحظة لكن في يوم لم يحسب له حساب عندما كنتُ أتمشى سارحةً بالذي جرى أصدمتُ بشخصٍ حلو المحيا وأبتسامةً تملئ وجهه الذي أحمر خجلاً مني ....
أعتذر مني وأنتهى ذاك الموقف في ذاك اليوم وفي اليوم التالي أحسستُ أنه نفس ذلك الشخص يريد أن يتكلم معي ... وتقدم بخطاه الثابته وتكلم معي وأفصح عن حُبهِ لي .. لكنني كنتُ أنظر إليه كما أنظر للك الشخص فقد أصبح الرجال في نظري هم بنفس الملامح ونفس الفكرة لكنه لم يفقد الأمل وبقى يأتي إليَ ويذهب ....
لكنني أنا من رفضتُ ذلك وواجهت عواطفه بقساوة وفي يوم وعند وقت غير محدد لم أرى هذا الشخص مرةً أخرى بدأتُ أنا التي تبحثُ عنه لكنهُ قد ركب قطار الحياة وأختار له مقعداً فيه عندها أوصدت كل الأبواب بوجهي والندم لا يجدي نفعاً وستبقى دموع الحسرة تقتلني فأنا من بقيت خلف قضبان الماضي
عند نلك اللحظة تجمت في نفسي كل الأشياء وعدتُ من حيثُ دخلت وأغلقت الباب والأحداث تتصارع بداخلي .. خرجت من هذا البيت وأنا لا أعرف ما الذي أتى بي إلى هنا هل كان هذا الشئ الذي أقترفته بمحض أرادتي ؟؟؟
أردت الخروج من هذه المدينة بأي ثمن فأنا أريد أن أعود إلى الأنسانة التي تركتها ورائي فأني أحبها لا أريد أن أعيش في ماضي حبي الأول ... لا أريد أن أكون مثلهم ورحتُ أركض بلا وعي دخلت طرقات وخرجتُ من أخرى وصلت إلى بوابةٍ كبيرة قلت في نفسي أنه الخلاص أسرعتُ أكثر فأنا أرى من كل بابٍ ونافذة شبحاً لماضي أخر لا أريد أن اسمع المزيد لا أريد أن يفوتني قطار العمر وأخسر حبيبتي بسبب ماضٍ ليس لها ذنبٌ فيه خرجت من تلك البوابة لكنني سقطت فأدرت وجهي فأنا أحس وكأنه يتبعني وصدفةً وقعت عيني على جدار يعلو هذه البوابة وقد نقش عليه
(( مــــــدينة أشــــــباح المـــــاضي ))
وقفت على قدمي وركضتُ مرةً أخرى وأخذتني المسافات إلى طرق وعرة ومظلمة ليس لها أي نهاية ولن تنتهي فأنا قد أصبحتُ مثلهم لا أرى سوى الحزن في كل جانب عدت أدراجي وأخذت مكاني بينهم أنتظر زائراً أخر يدخل لأروي له قصة حبي الحزينة وضياع كل شئ بدون سببٍ مبرر لكنني أريد أن أقول عبارةً واحدة إلى التي فقدتها وحرمتني مأساتي أن ألقاها ثانيةً
(( سامحيني وأغفري لي ذنبي فأنا لا أستحقكِ ))
وأقول لكل أنسان أن الحياة لن تنتهي بماضٍ قد يصيبه الفشل وليجلس قرب نافذته ولينظر كم هي السماء رحبة وليوقد شمعة الأمل وألا سوف يكون زائري القادم

3:03 AM  
Blogger mody said...

يابنتى ردى بقه حرام عليكى انتى ايه
انتى ما بتتعبيش
مع احترامى لهانى شاكر

3:04 AM  
Blogger dreem said...

تيرن تيرا را را لى
زى ما متقال بيقول علاصل دور
والاصل بمعناه الصحيح هو التربية السليمة وحسن المعاملة .. مش شقة فالزمالك او الاهلى
ولا ارض زراعية وكلام فاضى من ده

ربنا يوفقك بزوج متفاهم وعنده اصل

4:47 PM  
Blogger hamssah said...

رايت فتاة تبكي اقتربت منها وسالتها لماذا تبكين نظرت الي في تعجب وقالت الا تعلمين لقد مات الحب في قلوب المحبين

12:25 PM  
Blogger lAvIE said...

والله ذكرتيني بنفس الموقف تقريباًصار معي السنة الماضية، بس الاستجواب كان من عريس الغفلة نفسو، عن انتو ماشاءالله بيتكم كبير، والبرندا كبيرة، وانتي بتروحي عل جامعة مشي وللا بتاخدي تاكسي، وأي وسيلة بتروحي فيها اكتر المشي وللا التاكسي!!،وانتي دايما بتعملي شوبنغ وبتشتري تياب وللا مش دايما؟!! شوفو مللا سؤال!!
وانو كتير منيح انو عندكم بيت بالجبل لاني انا بحب الجبل كتيييير، وقعد حوالي ساعة يحكيلي قديش صرف مصاري على البناية اللي عم يبنيها بس انو هوي معو كتير مصاري ما يهمني، بس بتعرفو كتيير كلفتو البناية وهوي ما حاملو راسو،
وغيرو من الكلام اللي بيبين قديش هوي انسان كريييم وعينو مليانة وداخل على بيت الناس شاري،

هوي لا اخد مني لا حق ولا باطل طول الوقف يحكي يحكي لحد ما زهقني، وانتو عارفين انا ما فيني رد بطريقة مش اللي هيا لانى انسانة متربية وهوي ببيتنا واحترام الضيف واجب...
لما رجع اتصل وقلتلو انو ما في نصيب، قام انصدم وانو انا كييف بقول هيك وانو ارجع فكر، قلتلو انسى الموضوع وقفلت التلفون
وعلى فكرة العريس من منطقة راقية كتير ببيروت اسمها فردان، وعندو بيت هونيك وبيشتغل شغلي مهمة بالبنك المركزي،
بس شو بتقولو الكريم واللي عينو مليانة وشبعان بيبين، والبخيل واللي عينو فاضية بيبين، وما حدا يقللي اعطي فرصة يمكن يكون الحكم غلط لانو كللو بيبين من اول مرة بتحكي فيها مع الشخص..
يللا اللي بيعيش ياما حيشوف،
دمتم في امان الله

1:55 AM  
Anonymous merooo said...

السلام عليكم
والله انا قريت الموضوع حاجه صعبه فعلا انا الى بكرهه فعلا ان الشاب يبقى ساكت عامل زيك وانتى قاعده محروجه نفسك تتكلمى وخايفه تتاخد عليكى ويقولو مثلا دى بتتكلم او جريئه او اى حاجه بكره اوى الصنف دا ويارب يتمحى من الدنيا المصيبه انى الى قابلتهم من العرسان يااما بجح وعايز يعرف كل حاجه عنك يااما مصيبه مبينطقش وربنا يرزقنا بالازواج الصالحه والى نقدر نستحملهم ويستحملونا اما حكايه السن ف ربنا كاتب الجواز وتاخيره لحكمه واظن ان فيه ناس كانت ملهوفه تتجوز وبعد الجواز بتحسد الى متجوزوش

7:54 AM  
Anonymous Anonymous said...

يا خبر ابياااااااض

يا لهوى يا خراشى

هو فى حد كده فى الزمن ده همه بيتجوزوا فلوس و املاك و الا بنى ادمة تعيش العمر و تسعد ابنها

4:35 PM  
Blogger hend said...

fi nas kda lzem tetamen 3ala amlak 3ilet el 3rosa 3shan tshof ebnha hay3ish fi mostwa wla l2 heheheheheh t3rafo b2a fi nas kteera kda 7ta by2olo e7na ngeeb w7da g3ana tshb3 3lena hehehe m3 enhom a3'bia

6:59 PM  
Blogger انسانة طموحة said...

نفس الكلام حصل معايا

والموضوع اتقفل برضة بسبب الفلوس والمستوى المادى

بس كانوا بقى من مصر الجديدة مش من الزمالك

ورغم ان الولد كان متمسك بيا.. او كنت فاكرة كدة

اة ولد ..وطلع عيل كمان ومش تجنى دة حقيقة

وبرغم ان مستوانا المادى كويس عادى ناس عادية يعنى

يلا حسبى الله ونعم الوكيل فامة وفية كمان لانة طول فالموضوع ذيادة عن اللزوم بدون داعى مدام المبدا مرفوض

بس بجد اللى بيختاروا على الاساس دة بتمنى من ربنا انة يوريهم العبر فى اختياراتهم زى مبيجرحوا ناس مالهمش ذنب

2:23 AM  

Post a Comment

<< Home